عزت الدوري يعتذر”1000″مرة لشعب الكويت ويشن هجوما على إيران

0
359

بغداد- إينانا:

شنّ عزت الدوري نائب الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين والمطلوب الأول للولايات المتحدة الأمريكية، منذ احداث  2003 هجوماً قاسياً على إيران، معتبراً أنها دولة احتلال، وطالب الدول العربية بـاتخاذ المبادرة، ووضع استراتيجية عربية شاملة؛ لمواجهة إيران وردعها.

وقال  الدوري، إن “مبادرات الحل الشامل والنهائي التي أطلقها الحزب والمقاومة.. باءت بالفشل بسبب رفض إيران وبسبب الدعم الأمريكي والغربي لهذه العملية الفاسدة”. وفقاً للصحيفة.

وجاء ذلك في حوار أجرته معه عبر الهاتف صحيفة ” القدس العربي”، وتأتي أهمية هذه التصريحات كون الدوري مختفياً عن الأنظار منذ غزو العراق عام 2003، والإطاحة بنظام صدام حسين.

ولأول مرة يعترف الدوري بأن غزو القوات العراقية للكويت كان خطأ.

ونقلت الصحيفة عنه قوله إن قرار دخول الكويت يشكل بالنسبة الى قيادتنا وأنا منهم خطيئة كبيرة ومبدئية واستراتيجية وأخلاقية لن تمحى من تاريخ الأمة، وانه يمثل جوهر المؤامرة على العراق والأمة، اشتركت في صناعته كل القوى المعادية للأمة وعلى رأسها إسرائيل وأمريكا وإيران والنظام العربي برمته، وفي مقدمة العرب المتآمرين (حسني مبارك وحكومة الكويت وحافظ الأسد)”.

وقدّم الدوري اعتذاره للكويت، قائلا: “إننا في القيادة وفي كادر الحزب المتقدم وأنا في مقدمتهم نكنُّ كل الحب والتقدير لشعبنا العربي الكويتي، ونعتذر لهذا الشعب العربي الأصيل ألف مرة عما أصابه من ضرر”.

ونفى الدوري الاتهامات التي تتحدث عن تحالف بين حزب البعث وتنظيم داعش  وقال هذه الاتهامات مرفوضة وباطلة، والمقصود منها التشويه والتزوير والتشويش ومزيد من الاجتثاث، نحن نتعارض مع داعش عقائديا ومبدئيا، مضيفا أن داعش عند ظهورها وضعت في حسبانها أن حزب البعث يمثل العدو رقم واحد”.

وحول الأوضاع في سوريا قال الدوري “ثورة الشعب السوري سوف تنتصر على نظام الاسد وإن الشعب السوري المكافح ومقاومته الوطنية وفصائلها المسلحة والسياسية مدعوان للوحدة والتحالف والتكاتف للسير بالثورة السورية وتحقيق أهدافها الوطنية والقومية التحررية بعيداً عن الصراعات والارتباطات مع هذا الطرف الدولي أو ذاك، إلا بما يحقق الدعم الإيجابي لانتصار الثورة، خاصة في ظل الصراع الدولي الخطير الذي تدور رحاه على الأرض السورية والذي يهدد أمن الشرق الأوسط والعالم برمته.

 

اترك تعليق