بعد 11 سنة سجن .. بغداد تسلم الرباط أول معتقل مغربي

0
282

رصد – اينانا :

وصل المعتقل المغربي عز الدين بوجنان  إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، بعد تسليمه من السلطات العراقية، في أول عملية ترحيل من نوعها، بعد أشهر من الانتظار في وزارة  الهجرة بالعاصمة العراقية بغداد، عقب انتهاء مدة محكوميته البالغة 11 سنة سجنا، ووسط تكتم من عائلته والسلطات المغربية.

واستقبل بوجنان البالغ من العمر 34 سنة، والذي أدين بتهمة “دخول الأراضي العراقية بطريقة غير شرعية” منذ كانون الاول  2004، إبان الغزو الأمريكي للعراق، من قبل  الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالمطار، والتي أجرت معه تحقيقا دام أكثر من أربع ساعات، أمس الثلاثاء.

وبعدما تم إشعار عائلة بوجنان بوصول ابنها وإبقائه تحت الحراسة النظرية، قالت أسرة الشاب الموقوف إنها تقبلت خبر تسليمه من طرف سلطات بغداد بفرح وسرور، متفائلة في الوقت ذاته بإطلاق سراحه بعد استكمال مراحل التحقيق معه.

وغادر عز الدين بوجنان، المنحدر من حي بني مكادة بطنجة، صوب العراق بعد الغزو الأمريكي، ليتم اعتقاله في كانون الاول  2004 ببغداد، بمقتضى قانون الجوازات، وبتهمة دخول الأراضي العراقية بطريقة غير شرعية، لتتم إدانته بالسجن معتقل سوسة لمدة 15 سنة، وتم خفضها إلى 11 عاما.

وبعد انتهاء مدة محكوميته، ظل بوجنان لأشهر رهن إقامة بالعاصمة بغداد، خاصة بالمرحلين، وتابعة لوزارة الهجرة، في انتظار تسلميه إلى السلطات المغربية، بدفع من جهات دبلوماسية وأمنية مغربية إلى التدخل بغرض المعالجة العاجلة للملف.

ونقلت وسائل اعلام مغربية عن عبد العزيز البقالي، المنسق الوطني لتنسيقية عائلات المعتقلين والمفقودين المغاربة في العراق، قوله إن عز الدين بوجنان أول معتقل مغربي تسلمه العراق لبلاده، مضيفا “نتفاءل خيرا بإطلاق سراحه، ونناشد المسؤولين المغاربة بشدة الإفراج عنه، خاصة أنه مصاب بمرض السكري ويعالج بالأنسولين ويحتاج إلى الرعاية الطبية والنفسية.. وضعيته جد متدهورة لأنه كان معتقلا لأزيد من 11 سنة”.

اترك تعليق