“وول ستريت”: لإول مرة مدرعات عراقية في كردستان.. معركة الموصل تعيد العلاقات بين الأكراد وبغداد

0
325

بغداد- إينانا:

رأت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن معركة الموصل تعيد ضبط العلاقات بين الأكراد والحكومة العراقية.

وذكرت الصحيفة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، الجمعة، أن سكان إقليم كردستان العراق تفاجأوا بمشهد لم يعهدوه من قبل، أزاحت معركة الموصل عنه الستار في الأسابيع الماضية، والمتمثل في صفوف من المدرعات العراقية تسير على طرقهم.

وقالت الصحيفة، إن ذلك المشهد كان صادما بالنسبة للعديد، لأنه رغم كل شئ أمضى مقاتلو البيشمركة الكردية عقودا في النضال للاستقلال عن بغداد والتمتع بالحكم الذاتي، قبل الجهود المشتركة بين الأكراد والحكومة العراقية لإبعاد “داعش” من الموصل التي أدت إلى تغيير السياسات العراقية التي كانت تعتبر تواجد قوات العراق الفيدرالية في كردستان من المحرمات.

ونقلت عن برهم صالح، سياسي كردي بارز، شغل منصب رئيس وزراء إقليم كردستان، ونائب رئيس الوزراء العراقي في السابق، قوله: “إن النشأة هنا في إربيل جعلتني أرى أن الجيش العراقي يعني دوماً الاحتلال والقمع وحرق القرى، ولكن الآن للمرة الأولى منذ نشأة الدولة العراقية، تقاتل البيشمركة الكردية والجيش العراقي جنبا إلى جنب مع بعضها البعض، ويعد هذا الأمر مهم للغاية ورمزي بشكل كبير”.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن هذه الشراكة فاجأت بالفعل العديد من المشككين والمعارضين، الذين اعتادوا على الخلافات اللانهائية بين بغداد والسلطات في إربيل، عاصمة إقليم كردستان، لافتة إلى أن مثل هذه الخطوة تشحذ الآمال، إذا تم تناولها على نحو صحيح، بأن تحرير الموصل يمكن أن يقود إلى عصر جديد من التعاون بين إقليم كردستان العراقي وباقي أنحاء البلاد، وهو أمر تسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون إلى تحقيقه منذ فترة طويلة.

وتخوض القوات العراقية المشتركة وقوات البيشمركة بمساندة طيران التحالف الدولي وفصائل الحشد الشعبي جنبا الى جنب معركة تحرير نينوى من انطلاق ساعة الصفر في 17 تشرين الاول والتي اطلق عليها رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي عمليات “قادمون يانينوى” حققت في القوات الامنية تقدما كبيرا بتحرير عدة اقضية وقرى والان تقف على مشارف الموصل من ثلاث جهات.  ر.ن

اترك تعليق