ثلاث هزائم امام روسيا.. وراء استقالة مدير الاستخبارات الأمريكية

0
325

رصد – اينانا: أعلن مدير الاستخبارات الأمريكية جيمس كلابر، الخميس، استقالته من منصبه بعد 6 سنوات على رأس 17 وكالة استخبارات في البلاد، ورسم صورة قاسية لروسيا، محددا 3 معارك مخابراتية لم تنجح فيهم أمريكا أمام عدوها التقليدي،هى أوكرانيا وسوريا والقرصنة، ومحذراً الرئيس المنتخب دونالد ترامب من الصعوبات التي تنتظره مع موسكو.

وسيغادر عمله فعليا في 20 كانون الثاني في اليوم الذي يتسلم الرئيس المنتخب دونالد ترامب مهامه.

وخلال حملته، عبر ترامب عن نيته إقامة علاقات أكثر هدوءاً مع روسيا، مما أثار قلقاً بشأن السياسة الحازمة حيال موسكو.

وقال أمام لجنة في مجلس النواب الأمريكي “لقد قدمت رسالة استقالتي مساء أمس”.

وأكد أنه “لا يتوقع تغييرا مهما في سلوك روسيا” في مجال حرب المعلومات مثل قرصنة رسائل إلكترونية لمسؤولين ديمقراطيين في أوج الحملة الانتخابية الأمريكية.

وقال كلابر “لدى الروس أداة نشطة جداً وشرسة لإدارة ما يسمى الحرب المعلوماتية أو الحرب الهجينة”، مضيفاً “كان الأمر كذلك منذ عهد الاتحاد السوفياتي، وأتوقع أن يستمر ذلك”.

وأضاف أن روسيا “تبقي على وجودها” في منطقة دونباس الشرقية، متوقعاً استمرار الحوادث المسلحة بين الأوكرانيين والمتمردين الموالين لروسيا.

وتابع أنه في سوريا، الروس “موجودون ليبقوا”، مشيراً إلى أن المنشآت العسكرية التي يملكونها في مرفأ طرطوس السوري تشكل “القاعدة العسكرية الوحيدة لهم خارج الاتحاد السوفياتي السابق”، وأضاف: “أعتقد أنهم يريدون توسيع وجودهم في طرطوس”.

 وخلال الحملة الانتخابية، عبر ترامب عن شكوك بشأن تقييم أجهزة المخابرات لتورط روسيا في قرصنة تستهدف الحملة الانتخابية الأمريكية.

وقال كلابر الخميس “انتظرنا لنحصل على أسس متينة” قبل اتهام موسكو، وأضاف “لدينا هذه الأسس بالتحاليل التقنية المستخدمة ومن مصادر استخبارية أخرى”.

وأضاف أن كشف الإدارة الأمريكية علناً للقرصنة الروسية ترك أثراً على الانتخابات، مشيراً إلى أنه قطع الطريق على هذه العمليات التي كانت تستهدف بعض أنظمة انتخابية في بعض الولايات الأمريكية.

وكان مدير الاستخبارات الأمريكية أشار سابقاً مراراً إلى نيته التقاعد قريباً والعودة إلى حياة عادية إلى جانب زوجته.

وأكدت إدارة الاستخبارات الوطنية الاستقالة، وجاء في تغريدة على حسابها الرسمي على “تويتر”، “كما يفترض بكل الرسميين المعينين في الإدارة، وقع كلابر كتاب استقالته لتصبح نافذة في 20 كانون الثاني 2017”.

وقد صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الخميس، أنه يأمل في أن يقف الرئيس المنتخب في وجه روسيا في حال الضرورة.. وألا يسعى إلى تسويات بأي ثمن مع موسكو.

اترك تعليق