ضعف داعش في داخل الموصل يشجع اهلها على تنفيذ عمليات عسكرية ضد التنظيم

0
294
People from the building welcome the Iraqi Special Operations Forces (ISOF) in Qadisiyah neighborhood north of Mosul, Iraq, December 14, 2016. REUTERS/Alaa Al-Marjani

بغداد – اينانا: كل المؤشرات من داخل الموصل، تؤكد بان تنظيم داعش الارهابي يعيش حالة من الضعف وعدم الثقة بمقاتليه، فضلا عن الخوف من اندلاع ثورة شعبية يقوم بها شباب الموصل.

واكدت بيانات صحفية متعدد بان تنظيم داعش استبدل مقاتليه العراقيين باخرين من الاجانب ، لعدم ثقتهم بالمقاتلين العراقيين الذين من الممكن ان يثوروا ضده.

وقالت مصادر مطلعة من قوى المقاومة المسلحة ضد الدواعش في الموصل لـ “اينانا”، ان “يوم امس السبت شهدت الموصل عمليات عسكرية ضد الدواعش من قبل مجموعات ثائرة، اسفرت عن مقتل عدد من الدواعش وجرح اخرين منهم، اضافة الى اعطاب معدات وعجلات عسكرية”.

واكد المصدر، ان “قوى المقاومة قامت باقتحام دار هيكل في حي الميثاق يستخدمه الدواعش لاطلاق قنابر الهاون ٨٢ ملم باتجاه القوات الامنية والمواطنين في حي الانتصار وتم قتل مفرزة الهاون المكونة من داعشيين اثنين ، وتدمير المدفع والانسحاب بسلام”.

واضاف ، ان “رجال المقاومة قاموا بقتل احد القناصين الدواعش عندما كان متواجدا في دار في حي القدس، مشيرا الى ان ” القناص كان يقوم باطلاق النار على القوات الامنية والمواطنين ويتنقل ضمن المنطقة من دار الى اخرى من اجل التمويه وعدم اصطياده “.

ويبدو ان هذه ليست المرة الاولى التي يتم من خلالها تنفيذ عمليات عسكرية من قبل شباب الموصل ضد الدواعش، اذ اشارت بعض التقارير والشواهد ان هناك تعاون مستمر بين القوات الامنية وبعض قوى المقاومة المسلحة في داخل الموصل.

واكد مصدر عسكري تابع للقوات الامنية وجود هذا التعاون، الذي ينصب جهده في اتجاه تجريد داعش من الاماكن الاستراتيجية التي يمكن ان يستخدمها ضد القوات الامنية والمدنيين.

وقال المصدر لـ “اينانا”، ان “هناك اتصالات مستمرة مع بعض المجاهدين في داخل الموصل، وهم يقوموا بمساعدة القوات الامنية ويرشدوها على اماكن تواجد الدواعش ومصدر نيرانهم التي يستخدمونها ضد القوات الامنية”.

واضاف، ان “تنظيم داعش الارهابي يعيش في اضعف مراحله وهو بدأ بالاحتضار في داخل الموصل، وهذا الامر شجع الكثير من الشباب الموصلي للثأر منهم من خلال تنفيذ عمليات عسكرية ضده.

يشار الى قوى مقاومة الدواعش في داخل الموصل حققت في الفترة الماضية، عمليات نوعية، منها قتل قيادات بارزة في تنظيم داعش في داخل الموصل.

وتستمر القوات الامنية في التقدم في داخل المدينة، حيث حققت انتصارات كبيرة في الساحل الايسر من المدينة، فيما عزت مصادر عسكرية معتد بها في القوات العراقية، ان البطيء في التقدم يعود الى الحفاظ على المدنيين العزل في داخل المدينة.

ويتخذ تنظيم داعش الارهابي من الاهالي دروع بشرية من اجل عرقلة تقدم القوات العراقية، التي اجتاحت مناطق واسعة من الساحل الايسر للمدينة./و.م

اترك تعليق