إسبانيا تعزز قواتها بـ150 جنديا وتؤكد التزامها محاربة تنظيم داعش في العراق

0
224

بغداد- إينانا: أكدت وزيرة الدفاع الإسبانية، ماريا دولوريس دي كوسبيدال، إلتزام بلادها بمحاربة تنظيم داعش، والدفاع عن الديمقراطية في العراق، فيما اكدت أنها ستعزز بعثتها بإرسال 150 جنديا اضافيا”.

واعلنت وزارة الدفاع الاسبانية ان “الوزيرة تفقدت ليلا بشكل مفاجئ البعثة المنتشرة في العراق؛ وتضم 300 عسكري مكلفين بتأهيل الجيش على محاربة تنظيم داعش، موضحة أنها ستعزز القوات في العراق بإرسال 150 جنديا أخرين عقب سماح البرلمان بذلك الثلاثاء المقبل.

واجتمعت الوزيرة برفقة رئيسة هيئة أركان الدفاع الادميرال جنرال فرناندو جارسيا سانشيز وقائد قيادة العمليات الادميرال تيودورو لوبيز كالديرون، في البداية مع فرقة تضم 34 عسكريا في بغداد، وبعد ذلك مع 22 عنصرا منتشرين في قاعدة بسماية جنوب شرق بغداد.

كما سافر بدعوة من الوزيرة المتحدثان باسم لجنتي الدفاع في الحزب الاشتراكي ريكاردو كورتيس وحزب مواطنون ميجل جوتيريز.

وقالت كوسبيدال للعسكريين في بسماية إن هذه البعثة “رأس حربة” إسبانيا في الخارج ومحاربة تنظيم “داعش” دفاعا عن الديمقراطية والحرية والمساواة والعدالة. وأبرزت جهودها من أجل الأمن الخارجي وكذلك أمن الأسر الإسبانية.

وأكدت كوسبيدال امام عناصر القوات النظامية لمليلة التي تمثل الاغلبية في هذه القاعدة أن البرلمان سيقر الثلاثاء المقبل تعزيز البعثة.

وتتكون الفرقة الخامسة الإسبانية المنتشرة في العراق على ايدي وحدات من القيادة العامة بمليلة وبالتحديد من مجموعة العناصر النظامية رقم 52 بجانب عناصر من القيادة العامة في جزر البليار ووحدات اخرى من باقي القوات المسلحة.

وشددت كوسبيدال على أن إسبانيا موجودة في العراق وفي التحالف الدولي داعش تنظيم “داعش” للدفاع عن الديمقراطية.

واستغلت الوزيرة زيارتها لرؤية التحسينات في القاعدة والتي ستخدم 150 عسكريا اخرين سيصلون مطلع عام 2017.

وعقب تهنئة العسكريين بقدوم اعياد الميلاد، أشادت وزيرة الدفاع بالملك فيليبي السادس “أول جندي في إسبانيا”.

وتنتشر القوات الإسبانية بالعراق في اطار التحالف الدولي لمكافحة الارهاب المسلح وتنظيم “داعش” الذي يضم 68 دولة بقيادة الولايات المتحدة.

وتختتم الوزيرة زيارتها إلى العراق غدا بلقاء 34 عسكريا في بغداد يدربون الجيش العراقي في عمليات خاصة.

وتعد هذه ثاني زيارة لوزيرة الدفاع الإسبانية لبعثة في الخارج منذ توليها منصبها في الرابع من تشرين الثاني الماضي بعد الزيارة التي قامت بها لتفقد القوات التي تواجه الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط بمدينة صقلية الإيطالية.

اترك تعليق