السفير الأميركي: معركة تحرير الموصل صعبة وداعش يستخدم المدنيين كدروع بشرية

0
183

بغداد – اينانا: أكد السفير الأميركي في بغداد دوغلاس سليمان، الأربعاء، صعوبة معركة تحرير الموصل، فيما اشار الى استخدام داعش الارهابي للمدنيين كدروع بشرية.

وقال سليمان خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر السفارة الأميركية، أن “قوات التحالف الدولي مستمرة بدعم القوات العراقية مع استمرار معركة الموصل التي لم تتوقف، الا ان هذه المعركة صعبة لان الموصل فيها 285 ألف بناية بواقع مليون وثماني غرف تجعل التفتيش أمرا صعبا، مشيرا الى ، ان “تنظيم داعش الذي استخدم المدنيين كدروع بشرية”.

واضاف، أن “قوات التحالف الدولي تعمل على تدمير البنى التحتية لداعش وكذلك المصانع التي تنتج المفخخات وضرب الجسور لمنع التنظيم من تعزيز صفوفه”.

واوضح، أن “ضربات التحالف الدولي في البداية كانت تكتيكية للشاحنات والمفخخات لكن عند دخولنا إلى المدينة أصبحت ضرباتنا إستراتيجية تعتمد على تدمير المصانع التي تنتج تلك المفخخات وكذلك ضرب الجسور لمنع داعش من تعزيز صفوفه وتوفير المؤن”.

يشار الى ان القوات العراقية حققت تقدما كبيرا في عملية تحرير الموصل، حيث دخلت القوات العراقية الى عمق الساحل الايسر منها، الا ان كثير من المحللين الامنيين اشاروا الى ان العمليات باتت بطيئة.

واكد رئيس الوزراء حيدر العبادي في اكثر من مناسبة، ان بطئ العمليات يعود الى المحافظة على المدنيين وتقليل الخسائر في القوات الامنية، الا انه اكد بان المعركة تسير وفق ما مخطط ./و.م

اترك تعليق