معصوم يهنئ المسيحيين بعيدهم ويدعو القوات الامنية لاتخاذ اجراءات عاجلة لحماية المناطق المحررة

0
144

بغداد- إينانا: دان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الجمعة، بشدة  التفجيرات التي استهدفت منطفة كوكجلي المحررة في محافظة نينوى، داعيا السلطات الأمنية إلى اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية المناطق المحررة. فيما هنأ مسيحيي العراق والعالم بذكرى مولد السيد المسيح (ع)، محييم على صبرهم وتضحياتهم واعتزازهم بعراقهم وعراقيتهم، متمنيا ان يتمع شعبنا في وطن فيه كل أبنائه دون أدنى تمييز بالحرية والكرامة وبحق المواطنة.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “معصوم دان بشدة التفجيرات الإرهابية الانتحارية التي استهدفت بسيارات مفخخة أسواق شعبية ومحلات صرافة في كوكجلي شرقي الموصل ظهر أمس، ما أسفر عن استشهاد وجرح مواطنين عزل في هذا الحي الشعبي المحرر من الارهاب”، ، معربا عن “الحزن لأستشهاد وجرح مدنيين أبرياء معظمهم من العمال والباعة والمتبضعين وأبناء العشائر جراء هذه التفجيرات الاجرامية”.

واضاف ارئيس الجمهورية بحسب، أن “هذه الاعتداءات الارهابية النكراء يجب ان لا تمر بلا قصاص حازم وسريع”، داعيا السلطات الأمنية إلى “اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية المناطق المحررة من عصابات داعش، فضلا عن مضاعفة اليقظة لمنع تسلل الارهابيين اليها لتنفيذ جرائمهم الآثمة مجددا”.

وعبر معصوم عن، “عزائه العميق ومواساته لذوي شهداء وجرحى التفجيرات الارهابية”، داعياً الى “الاهتمام برعاية ومساعدة عوائلهم”.

من جانب اخر وجه رئيس الجمهورية  كلمة تهنئة بمناسبة ذكرى ميلاد السيد المسيح (ع)، قائلا فيها : مع اشراقة ذكرى مولد السيد المسيح عليه السلام، نتقدم بأحر التهاني إلى مسيحيي العراق حيثما كانوا وإلى عموم العراقيين والإنسانية جمعاء مبتهلين أن يسود الخير والمحبة والسلام حياة البشرية جمعاء وأن ينعم بالاستقرار والازدهار شعبنا في وطن يتمتع فيه كل أبنائه دون أدنى تمييز بالحرية والكرامة وبحق المواطنة.

واكد معصوم إن قيم السلام والمحبة للانسانية جمعاء والدعوة للتسامي والتسامح والبناء هي ما سعت حياة ورسالة السيد المسيح الى نشره واعلائه بين البشر. وهي قيم عظيمة السمو منحت الشعوب ثقة وطيدة بضرورة التفاهم والتعاون وقبول التنوع والاختلاف ما جعل  الأمل الانساني بالتقدم الشامل ممكناً.

واشار رئيس الجمهورية الى ان هذه القيم وهي ما نطمح الى استلهامه في العمل كي تكون انتصاراتنا على قوى الشر والظلام والتكفير تهدف الى اعلاء كلمة الحق والعدل والدفاع عن الحرية وإلى حماية وتوحيد أبناء الشعب الواحد بمختلف مكوناته وشرائحه دون تمييز. فبالتعاضد والتفاهم والاحترام المتبادل نبني معا، مسلمين ومسيحين وسائر الديانات والمذاهب والقوميات، عراقا موحدا وعزيزا يسع الجميع وملك الجميع، مجددين عزمنا على تحرير الموصل وكل محافظة نينوى وعودة النازحين والمهجرين آمنين سالمين أحراراً إلى مدنهم.

وحيى معصوم بهذه المناسبة المجيدة “مواطنينا المسيحيين وصبرهم وتضحياتهم واعتزازهم بعراقهم وعراقيتهم حيثما كانوا سواء في داخل البلد أو خارجه”. لافتا الى انهم “لعبوا دوراً مشهودا في صنع حضارة وتقدم العراق، وهم جزء من ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، وهو ما نعتز به دائما”. ن.ب.و.غ

اترك تعليق