قائد أمريكي: قواتنا توسع مشاركتها مع القوات العراقية من أجل استعادة الموصل بشكل اسرع

0
178

بغداد_ إينانا: قال قائد عسكري كبير، إن القوات الأمريكية التي تساعد القوات العراقية على استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش تقوم بعملية اندماج مكثف مع القوات العراقية في تحرك قد يسرع وتيرة الحملة المستمرة منذ شهرين والتي تباطأت بعد تقدم سريع في البداية.

وانتشر أكثر من خمسة آلاف جندي أمريكي في العراق في إطار تحالف دولي يقدم المشورة للقوات المحلية في محاولة استعادة السيطرة على ثلث البلاد الذي سيطر عليه المتشددون في 2014.

كان مستشارو التحالف يتركزون في البداية في المقرات رفيعة المستوى في بغداد لكنهم انتشروا على مدى العامين المنصرمين إلى عدة مواقع للبقاء بالقرب من القوات المتقدمة.

والآن ومع توغل القوات العراقية- التي تسيطر على نحو ربع الموصل آخر معقل كبير لتنظيم داعش في العراق- في محافظة نينوى وفي ظل هجمات مضادة شرسة أدت إلى تباطؤ التقدم فإن القوات الأمريكية تعزز مشاركتها.

وقال الكولونيل بالجيش الأمريكي بريت جي. سيلفيا “نقوم بتعزيز اندماجنا معهم.. نوسع ذلك ليشمل المزيد من التشكيلات العراقية المتقدمة.. بعض التشكيلات التي لم نتشارك معها في الماضي نشترك معها الآن.”

وخلال حديث صحفي في القسم الأمريكي من قاعدة للجيش العراقي وقوات البشمركة في مخمور على بعد 75 كيلومترا جنوب شرقي الموصل لم يجب قائد الكتيبة المقاتلة على سؤال بشأن إن كان جنوده يعملون بالفعل داخل الموصل.

لكن سيلفيا الذي يقود قوة من 1700 جندي وصفها بأنها “العمود الفقري” لقوات التحالف البرية قال إن مستوى الاندماج يشبه فرق عمليات خاصة صغيرة تندمج مع قوات محلية أكبر حجما للمساعدة في تعزيز قدراتها.

واشار “لطالما كانت لدينا فرص للعمل جنبا إلى جنب لكن لم نندمج قط لهذه الدرجة… كانت هذه دوما مهمة متخصصة أصغر. حسنا لقد أصبحت مهمتنا الآن وهي مهمة كبيرة ونحن جزء من تشكيلاتهم.”

ووصف سيلفيا التغيرات بأنها “تطور طبيعي” للمهمة الأمريكية الأصغر بكثير مقارنة مع الاحتلال الأمريكي الذي استمر تسعة أعوام وأعقب الغزو الذي أطاح بصدام حسين عندما تم نشر ما يصل إلى 170 ألف جندي.

ونفذ التحالف الذي يضم دولا أوروبية وعربية آلاف الضربات الجوية ضد أهداف لداعش في العراق وسوريا ودرب عشرات الآلاف من الجنود العراقيين منذ 2014. وبشكل منفصل نفذت قوات خاصة أمريكية عمليات ضد زعماء كبار للتنظيم.

وقال جنرال أمريكي كبير هذا الأسبوع إن القوات العراقية في الموصل دخلت وقفة تعبوية مخططا لها مسبقا في أول توقف كبير للحملة التي بدأت في 17 أكتوبر تشرين الأول.

لكن سيلفيا عبر عن اعتقاده بأن العملية تقترب من “نقطة تحول” في الجانب الشرقي من المدينة حيث تقدمت القوات العراقية في أكثر من عشرين من أحيائها منذ أن توغلت بها قبل نحو ثمانية أسابيع.

وقال “عندما يبدو هذا الزخم وكأنه لا رجعة فيه فأعتقد أننا سنشهد سيطرة وتطهيرا بشكل أسرع في الجانب الشرقي… نحن لم (نصل لهذه النقطة بعد)

اترك تعليق